قيادة - Leadership

أفضل التقنيات للتغلب على الخوف من مواجهة الجمهور

طرق عملية و مجربة لكي تصبح قادرا على مواجهة الجمهور

إن مواجهة الجمهور يعد من أهم النشاطات في الحياة ، إلا أنه ليس بالأمر السهل على عدد كبير من الناس بسبب الخوف و التوتر الذي يشعرون به عند مواجهة الجمهور. في هذا الموضوع سأقدم لك بعض الأفكار و النصائح العملية التي ستساعدك على التمكن من آليات التحدث إلى الجمهور بدون أية مشاكل.

أفضل التقنيات للتغلب على الخوف من مواجهة الجمهور
مصدر الصورة: pixabay.com

أولا: أهم النقاط لكي تتمكن من مواجهة الجمهور.

أهم النقاط التي يتوجب عليك الاهتمام بها لكي تتمكن من مواجهة الجمهور لإلقاء كلمة أو مداخلة أمام الجمهور.

  • التمكن من الموضوع أو الرسالة المراد تبليغها للجمهور.
  • الاسترخاء و الاستعداد الجيد.
  • الاهتمام بلغة الجسد.
  • الثقة بالنفس.
  • المحافظة على الثبات الانفعالي و الهدوء.
  • التمرن على فن الالقاء.

ثانيا: أهم النصائح.

أهم النصائح للتمكن من مواجهة الجمهور لإلقاء كلمة أو خطبة أمام الجمهور بشكل جيد.

المرحلة الأولى: الاستعداد لمواجهة الجمهور.

    • حضر كلامك أو مداخلتك بشكل جيد ، مع مراعاة من تخاطب (يجب أن تتوفر لديك معلومات عن الفئة المستهدفة)
    • احرص على الإيجاز أثناء تحضير الكلمة أو المداخلة.
    • تدرب على الإلقاء أمام المرآة أو من تثق في صدقهم و نقدهم.
    • أكتب أسوأ الاحتمالات التي قد تحدث أثناء مواجهتك للجمهور، حتى تستعد لها جيدا.
    • حدد بكل دقة ما يخيفك عندما تواجه الجمهور ، كأن تقول: “أخاف نسيان الكلام أمام الجمهور…”
    • قم بتحضير الخطة البديلة لكي تستعملها في حالة حدوث أي عطب تقني أو طارئ أثناء الكلام أمام الجمهور.
    • لا تحاول مراجعة الكلمة أو المداخلة قبل مواجهة الجمهور بدقائق معدودة ، فذلك سيشعرك بالارتباك و التوتر.
    • كن متأكدا من أن كل فرد متمكن من فن الخطابة واجه نفس ما تمر به في يوم من الأيام.
    • اهتم بمظهرك مع الحرص على البساطة و اللمسة الجميلة الهادئة عند اختيارك لملابسك.
    • لا تظهر خوفك للناس و لا تحدث أحدا عن مخاوفك.
    • لا تجعل مشاكلك الشخصية تؤثر عليك أمام الجمهور أو الناس.
    • احرص على عدم تشغيل الهاتف النقال ، حتى لا يتسبب لك في الارتباك عندما يتصل بك أحدهم أثناء الكلام.
    • تنفس بشكل عميق قبل مواجهة الجمهور (شهيق و زفير عميقين ثلاث مرات) ، مع الحرص على عدم تكرار هذه العملية أمام الجمهور ، لأن الأمر لن يكون مقبولا.

المرحلة الثانية: أمام الجمهور.

    • حافظ على ابتسامتك ، فهي سر نجاحك و تظهر قوة شخصيتك ، كما أنها تساعد على تهدئة عضلات وجهك.
    • لا تجعل عضلاتك تتشنج أمام الجمهور و احرص على أن تكون مسترخيا.
    • ركز تفكيرك على الأشياء الإيجابية فقط.
    • حاول النظر إلى أعين الناس عند مخاطبتهم و حاول توزيع نظراتك على كل من ينظر إليك.
    • لا تستسلم للاستفزاز الذي قد تتعرض له و قم بتجاهله.
    • تأمل و ادرس جمهورك لتتأكد إن كان ما تقوله ينال اهتمامهم أم لا.
    • لا تبالغ في التواضع في بداية كلامك، لأن ذلك يجعل الجمهور يختزلك و لا يعير أي اهتمام لما تقول، كأن تقول مثلا: “رغم أنني لست متخصصا في هذا المجال، سوف أحاول أن…”
    • لا تبدأ كلامك بطريقة غير مناسبة ، كأن تقول: “سأحاول الإيجاز في كلامي حتى لا يصيبكم الملل…” ، فمثل هذا الكلام سيجعل الجمهور يركز اهتمامه على طول مداخلتك أو كلمتك و سيبقى مترقبا لحظة انتهائك من الحديث ، متناسيا أهمية ما تقول.
    • اعتمد على السكوت و الوقفات في كلامك ، و اعتمد على علامات الترقيم أثناء كتابة مداخلتك.
    • حافظ على هدوء صوتك و نبرته.
    • لا تسرع في الكلام حتى لا تقع ضحية للتلعثم.
    • احرص على أن يكون كلامك مفهوما و مسموعا.
    • كن بسيطا و غير متكلف ، فمن البساطة ينبع الجمال.
    • استخدم يديك أثناء الحديث و لكن بدون مبالغة.
    • إذا كان اللقاء ذا صبغة تفاعلية فلا تتردد في إشراك الجمهور بالحوار.
    • احرص على أن تنهي كلمتك أو مداخلتك في الوقت المحدد.
    • اختم كلامك بأسلوب و كلام يجعل الناس متعطشين لسماعك مجددا.

المرحلة الثالثة: ما بعد مواجهة الجمهور.

    • قم بتقييم كل ما حدث.
    • إذا ما كانت هناك ملاحظات أثناء أو بعد مواجهتك للجمهور ، فقم بدراستها و تقييمها ، و فرق بين الملاحظات الإيجابية و السلبية و حاول الاستفادة من الانتقادات البناءة و ميزها عن الانتقادات الهدامة التي تكون بدافع الغيرة و الحسد.
    • قم بتوسيع دائرة معارفك ، فالخطيب المثقف يكون دائما متميزا و محبوبا.
    • تفادى الأخطاء السابقة و احرص على عدم تكرارها في المرة المقبلة.
    • حاول التطوع دائما لتقديم مداخلات تجعلك في مواجهة مباشرة مع الجمهور، فالممارسة و التجربة تنمي مهاراتك و تضع حدا لمخاوفك من مواجهة الجمهور.

 

يمكنك أيضا قراءة هذا الموضوع : طرق فعالة لتطوير احترامك لذاتك

الوسوم

يحيى بلحسن

مغربي الجنسية ، من مواليد سنة 1976 ، إعلامي (مذيع) و مدرب، باحث في مجال علم النفس و البرمجة العصبية اللغوية. حاصل على: ماجستير في علم النفس السلوكي، ماجستير في التدريب و علم النفس الشخصي، خبير دولي في الاسعافات الأولية النفسية ، دبلوم الدراسات العليا المتخصصة في حقوق الإنسان ، ماجستير في إدارة الأعمال و التسويق ، بالإضافة إلى دبلومات و جوائز وطنية و دولية في مجالات تنحصر بين الإعلام، علم النفس ، المسرح ، الآداب ، التسويق و المحاسبة ...

رأي واحد على “أفضل التقنيات للتغلب على الخوف من مواجهة الجمهور”

  1. للأسف كثرة التوتر و الخوف تلازمانني دائما أثناء إلقائي للعروض لذلك أتجنب كثيرا إلقاءها ولكنني أود أن أغير هذا التصرف و لكنه خارج عن إرادتي ،فقد حاولت كثيرا و لكن لم يجدي نفعا أي شيء ومن بين الأسباب التي تجعلني متوترة و خائفة جدا أمام الجمهور هي:خوفي من نسيان الكلام(هذا الأمر حقيقة وقع لي فذات مرة طلب منا الأستاذ إلقاء عرض ما بدون ورقة فحفظت جيدا ما سأقدمه و بحثت جيدا في موضوعي و ألقيته أمام عائلتي و لكن عندما أردت إلقاءه في القسم أمام التلاميذ أصبحت عاجزةعن تذكر أي شيء و من ذلك اليوم أخشى أن أتعرض لمثل ذلك الإحراج) ، الخوف من نظرات الجمهور نحوي(في الحقيقة هذا سبب لا أعلم كيف يمكنني التخلص منه فهو يعد بالنسبة إلي سببا رئيسيا لتوتري أمام الجمهور فلا يمكنني النظر إليهم لأنني أركز على كيفية تفكيرهم عني) ، عدم ثقتي بنفسي و بكل ما أقول(دائما أجد نفسي أتساءل هل فعلا ما أقوله صحيح و منطقي؟ و تراودني أفكار أن الكل سيسخر مني و مما أقول) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *