تطوير الذات

اشياء تزيد الثقة بالنفس – مفاتيح للتغلب على الخوف و الإحباط

مفاتيح مهمة لتعزيز ثقتك بنفسك

قبل الحديث عن اشياء تزيد الثقة بالنفس وجب الاشارة إلى أن احترام الذات و الثقة بالنفس من بين الطاقات التي تتفاعل و تؤثر على بعضها البعض. و لهذا السبب غالباً ما يتم الخلط بينهما. الثقة بالنفس هي أن تجرؤ على “فعل شيء ما” على الرغم من المخاوف والشكوك. احترام الذات هي القيمة التي نعطيها لأنفسنا.

هنا ، سوف تكتشف اشياء تزيد الثقة بالنفس و مجموعة

اشياء تزيد الثقة بالنفس - مفاتيح للتغلب على الخوف و الإحباط
مصدر الصورة: pixabay.com

مفاتيح يجب تطويرها من أجل تطوير ثقتك بنفسك.

كل حالة تعتبر فريدة من نوعها. و مع ذلك ، فإن المفاتيح التي نطرح اليوم هي جزء من الحالة الذهنية التي يجب أن تكون لديك. لا غنى عنها مهما كان وضعك.

 

افهم أن رحلتك إلى احترام الذات ستكون معقدة إذا لم تستوعب هذه المفاتيح الأربعة الأولى.

اشياء تزيد الثقة بالنفس أكثر عملية و تتعلق بالرعاية الذاتية جسديا ، عقليا ، عاطفيا و روحيا. لأن احترام الذات و العناية بالنفس مرتبطان. من خلال الاعتناء بنفسك ، يمكنك تطوير تقديرك لذاتك. من خلال تطوير تقديرك لذاتك ، تتعلم الاعتناء بنفسك.

قرر !

قرر أن تصبح فردا “قويا” !. و هذا يعني أن الفرد يعطي نفسه القدرة على تقدير نفسه ، و أن يكون مسئولاً و أن “يخلق” الحياة التي يحلم بها سراً حتى لو واجهته العقبات.

توقف عن إلقاء اللوم على نفسك و تعامل مع حياتك كدرس يستفاد منه. وكن صبورًا لأن الرحلة إلى احترام الذات يمكن أن تكون طويلة.

لن تجد الحل المعجزة في الكتب و المحاضرات و الأحداث و الوجبات الغذائية. قرر اتخاذ خطوات صغيرة ستمكنك من الوصول إلى مبتغاك.

حب نفسك دون قيد أو شرط

ما مدى تأثير الدراسة ، المهنة و ثقافة المجتمع عليك؟

عليك الإجابة عن السؤال السابق بشكل واقعي و بدون كذب حتى تستطيع التحرر من كل القيود التي تحاصرك نفسيا من كل جانب ، و التمكن في نهاية المطاف من حب نفسك و تقديرها.

إذا كنت لا تقدر نفسك ، لا تتوقع من الآخرين القيام بذلك نيابة عنك. لذا أحب و تقبل واحترم ذاتك كما هي. و كن مقتنعا بأنك شخص ثمين و غير عادي!

الجرأة

حتما هناك أشياء و أمور ستخاف من القيام بها ، و ستجعلك  تشك في نفسك و في قدرتك. سوف تفكر في أنه يجب عليك التخلي عن كل شيء و العودة إلى (منطقة الراحة) الخاصة بك ، و القيام فقط بالأشياء و الأمور التي تعودت عليها أو فرضت عليك.

في هذه الحالة ، قرر أن أحلامك أو رغباتك أهم من مخاوفك أو آراء الآخرين. استخدم قوتك و عزيمتك للمضي قدمًا وتصرف كما لو كنت شخصا واثقا في تصرفاته!

انسى نظرة الآخرين إليك

ما يفكر فيه شخص ما عنك ليس له علاقة بك ، إنه انعكاس عليه. عندما يحكم عليك شخص ما ، يمكنك أن تطمئن إلى أن آرائه لا تستند إلا إلى تصوراته عن نفسه.

لا تقلق بشأن ما قد يعتقده الآخرون. أفكارهم و أحكامهم لا تحددك. ركز على رغباتك الحقيقية. و تعلم أن تحيط نفسك فقط بأشخاص يقدرونك و يحترمونك و يدعمونك. إنه أحد المفاتيح لتحسين احترامك لذاتك.

تخلص من كل زائد في حياتك

البيئة لها تأثير على الأشخاص. قبل البدء في الرحلة إلى احترام الذات ، أنصحك في البداية بالتراجع خطوة واحدة إلى الوراء.

قم ببيع أو إهداء ما يلي:

كل الأشياء التي لا تحتاجها ، والتي لا تحبها.

الملابس والاكسسوارات التي لا تتناسب معك ، و التي لا تشعر بأنها تضيف أي شيء لشخصيتك و لا تحب الاحتفاض بها.

تنظيم و تزيين المكان الخاص بك.

بفضل هاتين العمليتين البسيطتين ، ستكون مستعدا للانطلاق نحو الأمام بطاقة جديدة و جميلة. هذه الطاقة سوف تجعلك جاهزًا للتغيير.

الاكتشاف

الكتابة هي أداة تنمية شخصية رائعة. تتيح لك (إعادة) اكتشاف ، و تعزيز ثقتك بنفسك و “الشفاء”.

قم بتدوين مذكراتك الشخصية. و لا تنسى أن تكون مبدعًا و ممارسة و اكتشاف (الكتابة ، الرسم ، الكولاج ، الخياطة إلخ) ، و لا تحكم على نفسك.

فيما يلي بعض النقاط التي يمكنك تدوينها بمذكرتك الشخصية (القائمة ليست نهائية):

  • صفاتك ، نقاط ضعفك ، عاطفتك
  • ما يجعلك مستمتعا أو ما تكرهه
  • قيمك ؛ أحلامك أو رغباتك الحقيقية في جميع مجالات حياتك
  • و النجاحات (كبيرة أو صغيرة) التي تفتخر بها
  • و انعدام الأمن لديك (الإجهاد ، وانعدام الثقة ، والمخاوف ، وما إلى ذلك)
  • تجاربك في الحياة (سعيدة أو غير سعيدة).

احترام قيمك في الحياة

احترام الذات يكون عن طريق اكتشاف قيمك لأنها مبادئك الأساسية في هذه الحياة.

قبل اتخاذ أي قرار أو إجراء ، إسأل نفسك دائما: هل أنا أحترم القيم الخاصة بي؟ إذا لم يكن كذلك ، فأنت تعرف ماذا تفعل …

من خلال اتخاذ القرارات التي تحترم قيمك ، ستعمل على تطوير احترامك لذاتك.

أن تكون مفيدا

أن تشعر بأنك شخص مفيد أمر ضروري لتقدير الذات. اختر نشاطًا اجتماعيًا أو شيء كنت تحلم به لفترة طويلة.

ثم تأكد من اختيار الطريقة المناسب لحالتك الشخصية (العمل التطوعي ، التبرع المادي أو المالي ، جمع التبرعات ، تبادل الخبرات ، إلخ).

الاستمتاع بما لديك

افعل كل يوم شيئا بسيطا يجعلك تحس بالرضى و ابحث عن كل ما هو إيجابي في حياتك.

تأمل حياتك جيدا و كن على يقين بأنه لديك أشياء حرم منها آخرون ، لذا توجب عليك الاستمتاع بها حتى تعزز ثقتك بنفسك .

خذ وقتك

تعود على قضاء بعض الوقت مع نفسك ، مهما كانت حالتك العائلية. يمكنك من خلال هذه الأوقات التي تكون فيها وحيدا أن تتخذ قرارات مهمة في حياتك:

مواعيد الاسترخاء (أثناء فترة الاستحمام ، الاستراحة في مطعم أو في مقهى ، إلخ).

لحظات تساعدك على إعادة الاتصال مع نفسك (المشي في الطبيعة ، والتنفس البطني ، واليوغا ، و كتابة المذكرات ، والأنشطة الفنية ، و الاستماع إلى الموسيقى ، وما إلى ذلك).

التغييرات في أنشطتك اليومية (عطلة نهاية الأسبوع أو الأسبوع بأكمله في مكان ما و ما إلى ذلك)

ملحوظة: القائمة ليست شاملة.

(إعادة) اكتشاف كل ما هو داخلي و خارجي

كن راضيا على جسدك و توقف عن التركيز على المناطق التي لا تحبها بجسدك و شكلك !

بدلاً من ذلك ، اكتب ما تحب. ثم ارتد الملابس أو الملحقات التي تريحك و تجعلك تحس بالرضى.

كل شخص له جماله و أسلوبه الخاص. تعلم (إعادة) اكتشاف جمالك و أسلوبك لتعزيز احترامك لذاتك !

اعتني بجسدك

هنا اشياء تزيد الثقة بالنفس و نذكر منها : تجنب الوجبات الغذائية الغير صحية و تعلم تناول وجبات صحية و متوازنة و ممتعة  و شرب الماء طوال اليوم.

خطة “التحرك” بانتظام خلال الأسبوع. ليس عليك الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية. اختر نشاطًا مرتبطًا بالحركة التي تحبها ( اليوغا ، الركض ، ركوب الدراجات ، السباحة ، المشي لمسافات طويلة إلخ) و ممارسة التمارين بانتظام. بخلاف ذلك ، تأكد من المشي لمدة 15 دقيقة على الأقل في اليوم.

في الختام ، لا تنس أن تدلل جسمك (التدليك ، الاستحمام  و ما إلى ذلك). حتى لو لم تقم بذلك طوال الوقت ، فلا تحرم نفسك منه.

تقييم ما تريد تغييره

“لا توجد مغامرة أجمل في العالم من أن تعيش حلمك.”

أوبرا وينفري

هل تبدو الحياة التي تعيشها حاليًا و كأنها المرأة التي تعكس ما كنت تحلم به ؟

إذا كان الجواب لا ، لا تجلد نفسك. قم بتقييم ما تريد تغييره و ابدأ رحلتك ببطء نحو تغيير كل ما يعيق تقدمك نحو تحقيق أحلامك.

لا تعتقد أنك تستطيع تغيير كل شيء بين عشية و ضحاها. في بعض الأحيان سوف تتقدم و أحيانا أخرى سوف تعود و بعد ذلك سوف تتقدم بثبات و يقين ، و سوف تستمر في التطور.

إن الخوف من التغيير سوف يجعل البعض يتخلى عن المضي إلى الأمام . إن التغيير (بكل تبعاته) سيكون أقوى من مخاوف الفرد و يدخل ضمن اشياء تزيد الثقة بالنفس.

لا للأعذار و انتقاد الآخرين بعد اليوم

توقف عن الأفكار السلبية و الشكاوى و التوقف عن التحدث بشكل سيء عن الآخرين و الحكم عليهم.

إذا كان هناك شخص يقوم بعمل شيء لا يناسبك ، تحدث معه و لا تجعل سلوكه أو تصرفاته مبررا لعدم التزامك بخطة التغيير التي تسعى إلى تحقيقها.

محاولة فهم الأفكار السلبية و تقبلها هي خطوتك الأولى العملاقة نحو احترام الذات!

ابحث عن كل ما هو إيجابي

بدلًا من القيل و القال ، تحدث عن اهتماماتك و شغفك و أحلامك! في كثير من الأحيان ، عندما نفتقر إلى احترام الذات ، فإننا نعتبر أن ما يجب أن نقوله ليس مثيراً للاهتمام.

يمكنك أيضا قراءة هذا الموضوع : 13 خطوة لتحقيق النجاح في الحياة

الوسوم
اظهر المزيد

يحيى بلحسن

مغربي الجنسية ، من مواليد سنة 1976 ، إعلامي (مذيع) و مدرب، باحث في مجال علم النفس و البرمجة العصبية اللغوية. حاصل على: ماجستير في علم النفس السلوكي، ماجستير في التدريب و علم النفس الشخصي، خبير دولي في الاسعافات الأولية النفسية ، دبلوم الدراسات العليا المتخصصة في حقوق الإنسان ، ماجستير في إدارة الأعمال و التسويق ، بالإضافة إلى دبلومات و جوائز وطنية و دولية في مجالات تنحصر بين الإعلام، علم النفس ، المسرح ، الآداب ، التسويق و المحاسبة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1
إذا كانت لديك قصة أو تجربة تريد مشاركتها مع الناس ، يمكنك مشاركتها معنا من خلال تسجيل صوتي عبر الواتساب و سنقوم بنشرها بنفس المدونة لكي تعم الاستفادة و كي تستفيد من تفاعل الناس مع تجربتك.
Powered by