📜 قصص ملهمة

تبلغ من العمر 10 سنوات و بسبب مرض نادر تبدو و كأنها عجوز

تحلم بوراشينج الكمبودية الصغيرة بإجراء عملية تجميل للحصول على وجه يناسب عمرها و طفولتها و للتخلص من المرض النادر .

في سن العاشرة ، تبدو الصغيرة بو راكشنج و كأنها امرأة أكبر سناً . بسبب حالة طبية جعلت حياتها أكثر صعوبة ، إلى جانب تعريضها لمضايقات مختلفة و تنمر ، أصبحت بشرة وجهها ضعيفة للغاية ، مما جعلها تبدو و كأنها امرأة متقدمة في السن.

 

تبلغ من العمر 10 سنوات و بسبب مرض نادر تبدو و كأنها عجوز
ViralPress

 

ولدت هذه الفتاة في مدينة بنوم بكمبوديا. و وفقًا لصحيفة ديلي ميل ، فإن لديها تطورًا جسديًا غير عاديا . فقد أبدت بعض الاضطرابات على وجهها مما يجعلها تبدو أكبر سنًا .

و بسبب وجهها ، تعرضت للتنمر من طرف الأطفال الآخرين ، و التي ما زالت لم تؤثر على أدائها المدرسي ، فهي تحصل على أعلى الدرجات في فصلها. لكن وجهها أثر على تقديرها لذاتها ، حيث اعتقدت في البداية أن هذه الحالة ناتجة عن “دفع ثمن تصرف سيئ من حياة سابقة” ، كما أخبر الرهبان البوذيون والدتها.

و على الرغم من أن عائلتها تعتنق البوذية ، فقد أتوا مؤخرًا للحصول على المشورة الطبية بالمدينة ، حيث قيل لهم بالتأكيد أن الفتاة الصغيرة كانت تعاني من مرض غريب يسمى: Cutis Laxa. الذي يتسبب في فقدان المصابين لمرونة الجلد ، و خاصة الوجه و الذراعين و الساقين .

إنه مرض نادر للغاية يصيب واحد من كل مليون شخص في جميع أنحاء العالم . و لم يتضح بعد ما إذا كانت العوامل البيئية تؤثر على البشرة. لهذا السبب ، أطلقت العائلة حملة إعلامية للعثور على عيادة في أوروبا أو الولايات المتحدة لمساعدة الطفلة الصغيرة بو في التعامل مع هذا المرض.

 

“أريد أن يكون لي وجه جميل. أريد إجراء عملية جراحية حتى يتوقف الأطفال الآخرون عن مناداتي بالعجوز . كثير منهم يسخرون مني دائما (…) في أسرتي, بما في ذلك إخوتي وأخواتي, أنا الشخص الوحيد الذي يشبه وجهه وجه امرأة عجوز. كل الآخرين لديهم وجوه شابة. “

– بو راكشنج لصحيفة ديلي ميل .

 

كيفية التعامل مع الأشخاص السلبيين