اختبارات و تحليل الشخصية

صفات الشخصية العدوانية و طرق التعامل معها

أسباب و صفات و طرق التعامل مع الشخصية العدوانية

صفات الشخصية العدوانية

حسب ما أكدته بعض الدراسات العلمية، فعدوانية البعض قد تغير نشاط خلايا الدماغ كما تساهم في توليد خلايا عصبية جديدة.

من بين أهم الصفات التي تميز الشخصية العدوانية عن غيرها من الشخصيات نذكر ما يلي:

  • التسلط و عدم مراعات مشاعر اللآخرين.
  • إبداء آراء جارحة في حق الاخرين بدون قيود أو مراعات لقواعد العيش المشترك.
  • المبالغة في إظهار مشاعر العضب.
  • التهور في اتخاذ القرارات.
  • القدرة على التخلي عن كل ما هو ثمين في الحياة كالأسرة و الأصدقاء…
  • المبالغة في تحدي الآخرين.
  • التعامل مع الآخرين بطريقة وقحة.
  • التحدث بصوت مرتفع و مزعج.
  • الترهيب و إصدار الأوامر.
  • عدم الاعتراف بالأخطاء.
  • إثارة المشاكل.
  • الاعتراض الدائم.
  • الشك في الآخرين.
  • عدم محاولة كسب أصدقاء جدد.
  • سرعة الاستفزاز.
  • التشبث بالآراء.
  • لا يحب الابتسام في وجه الآخرين.
  • مزاجه متقلب.
  • لا يحترم آراء الاخرين.
  • أسلوبه في الدفاع عن نفسه هو الهجوم.
  • كثير الانتقاد للآخرين.
  • ليس لديه الكثير من الأصدقاء بسبب نفور الناس من التعامل معه.

 

 

الطرق المناسبة للتعامل مع أصحاب الشخصية العدوانية

  • كن مستمعا جيدا له و لا تقاطعه حتى ينتهي من كلامه.
  • لا تنفعل و حافظ على هدوئك.
  • دافع عن وجهة نظرك بالأدلة و الحجة.
  • ساعده على عدم الخروج عن الموضوع الذي تتناقشان حوله.
  • ليكن تفاعلك معه بالمنطق و ليس بالعاطفة.
  • كن مبتسما طوال الوقت أثناء حديثكما و احذر المبالغة في الابتسام حتى لا يعتقد بأنك تسخر مما يقول.
  • استخدم أسلوب “نعم أتفق معك و لكن…”
  • لا تنتظر منه أي اعتذار فهو لا يحب الاعتذار حتى إن أحس بأنه مخطئ في حقك.

 

 

العوامل المساهمة في تكوين الشخصية العدوانية

 

آراء مجموعة من المتخصصين حول العدوانية:

  • حسب “سيجموند فرويد” فالعدوانية مرتبطة بغريزة الإنسان، إذ يعتبر بأن الإنسان يكره أخاه بالفطرة و خلف قناع المحبة هناك عداء داخلي فطري، و أن وظيفة المجتمع و قواعد العيش المشترك تهذيب و التحكم في عدوانية الإنسان.
  • حسب البروفيسورة الانجليزية “كايتن إل” فالعدوانية ما هي إلا نتيجة للإحباط، فالغضب هو الدافع إلى العدوانية و سببه هو عدم تحقيق أماني الإنسان.
  • حسب “باترسون وباندورا” فالعدوانية ما هو إلا سلوك مكتسب من التجارب و الصراع المجتمعي خلال حياة الفرد.
  • حسب “جليفورد” فإن لكل إنسان قابلية ذاتية تختلف عن الآخرين لترويض الذات و بالتالي التحكم في العدوانية.

 

الأسباب التي تجعل الفرد عدوانيا:

  • تظهر العدوانية عندما يتعرض الطفل لانتكاسات أو فشل متكرر نتيجة لطموحاته المبالغ فيها.
  • قد تظهر العدوانية في فترة الطفولة عندما تتبلور أهداف غير واقعية و لا يمكن تحقيقها.
  • تظهر العدوانية عندما يتعرض الطفل للاضطهاد و السخرية من طرف الآخرين.
  • غياب التشبع بالمبادئ الروحية منذ الطفولة.
  • عدم تلقي الرعاية و الحنان المناسبين في فترة الطفولة.

 

في الختام، تجدر الإشارة إلى أنه من المنصوح به الابتعاد عن أصحاب الشخصية العدوانية قدر المستطاع أو تفادي الغوص معهم في علاقات، و ذلك لما تحمله هذه الشخصية من سلبيات قد تنعكس بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على الآخرين.

 

الوسوم
اظهر المزيد

يحيى بلحسن

مغربي الجنيسة ، من مواليد سنة 1976 ، إعلامي (مخرج و منشط إذاعي) و مدرب، باحث في مجال علم النفس و المسرح. حاصل على: ماجستير في علم النفس السلوكي، دبلوم الدراسات العليا المتخصصة في حقوق الإنسان، ماجستير في إدارة الأعمال و التسويق، بالإضافة إلى دبلومات و جوائز وطنية و دولية في مجالات تنحصر بين الإعلام، علم النفس، المسرح، الآداب، التسويق و المحاسبة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !المحتوى محمي