المهارات الوظيفية

كيف تجعل مديرك يحبك بطرق فعالة و ذكية

كيف تتعامل مع رئيسك في العمل

قبل معرفة كيف تجعل مديرك يحبك ، يجب معرفة ان إقامة علاقات شخصية مع زملاء العمل يمكن أن يجعل أيام عملك أسهل و أمتع. و لكن ماذا عن مديرك في العمل ؟ هل يمكن أن تكون صديقًا للشخص الذي يدير و يتحكم في أدائك المهني؟ هل يرغب في أن يصبح صديقك؟

هنا يمكنك تعلم كيفية تطوير علاقات أكثر حميمية مع مديرك بينما تظل محترفًا.

كيف تجعل مديرك يحبك
مصدر الصورة: pixabay.com

 

كيف تجعل مديرك يحبك … التقرب من  رئيسك

 

اطلب منه أن يدربك شخصيا.

أفضل طريقة لجذب انتباه المشرف والتواصل معه هي التعلم من تجربته. سوف تتعلم المزيد عنه لأننا غالبًا ما نعبر عن من نحن من خلال عملنا ، إن رؤية مشرفك في العمل ستتيح لك بالتأكيد اكتشاف جوانب من شخصيته لم تعرفها من قبل. تخيل أنه من المعترف به أن مديرك يمتلك صفات إبداعية رائعة ، و أخبره أنك معجب بصفاته و ترغب في الاستفادة من نصائحه و تجربته لتعزيز عروضك الإبداعية في المستقبل. من المؤكد أنه سوف يشعر بالإطراء من خلال نهجك المتواضع الذي قد يمثل بداية جيدة لصداقة بينكما.

التحدث عن مديرك بشكل جيد أثناء غيابه

كن مستعدًا للتحدث عن اهتمامات و تميز مديرك كلما كان ذلك ممكنًا ، و كن متأكدا بأن كلامك سيصل  مديرك و سيخلف في نفسه أثرا جيدا ، و يمكن أن تكون نقطة انطلاق لمحادثة شخصية.

دافع عن قرارات مديرك أثناء غيابه.

عندما يقوم أحد الزملاء بانتقاد أحد قرارت مديرك ، قم بالدفاع عنه و اشرح بطريقة ذكية و مقنعة الغاية من القرارات الصادرة عن مديرك. هذا الدفاع عن قرارت المدير سيصل إلى أسماع المدير و سيجعله يرغب في التواصل معك.

شارك المحادثة أثناء الغداء أو وقت الاستراحة.

خذ استراحاتك في نفس الوقت الذي يكون فيه مديرك أو رئيسك يستريح من العمل ، و اجعل الأمر يبدو مجرد صدفة ، و اغتنم الفرصة للتعرف عليه. في الأيام الأولى ، يمكنك التظاهر بأن اجتماعاتك عرضية تمامًا ، ثم ابحث علنًا لمعرفة المزيد عنه. احرص على ألا تكون مطاردًا لرئيسك أو مديرك في كل مكان.

الانضمام إلى النادي الذي يكون مديرك عضوا فيه.

إذا كانت لديك الفرصة للانضمام إلى النادي الذي يحضره رئيسك ، فستتاح لك الفرصة لمناقشة العمل معًا خارج ساعات العمل و تطوير المزيد من الروابط الشخصية. على سبيل المثال ، يمكنك الانضمام إلى جمعية مهنية في منطقتك. في المرة القادمة التي تتاح لك فيها الفرصة لتجد نفسك في مكتب المشرف الخاص بك ، ابحث عن علامات تشير إلى مشاركته في النادي . انتهز الفرصة لمناقشة المواضيع التي تخدم مصلحة العمل. قم بذلك فقط إذا كنت مهتمًا حقًا بهذا النادي ، لأنه سيكون عليك أن تكون نشطًا فيه حتى تلفت انتباه و اهتمام مديرك.

دعوة مديرك أو رئيسك خارج أوقات العمل.

تأكد من أنك تستطيع مقابلة مشرفك خارج ساعات العمل. يمكنك إنشاء مناسبة مثل العشاء أو حفل في المنزل. هذا سيساعدك على بناء علاقات أقوى مع مشرفك. يمكنك أيضًا إرسال دعوة إليه على مواقع التواصل الاجتماعي أو بطريقة مباشرة. سوف تتعلم المزيد عنه و ستحصل على موضوعات محادثة ليوم عملك التالي.

 

كيف تجعل مديرك يحبك … كن محترفًا

 

تعرف على القانون الداخلي للشركة أو المؤسسة.

بعض الشركات تحظر رسميا العلاقات الشخصية بين أصحاب العمل و الموظفين. تحقق من قواعد شركتك قبل محاولة ربط علاقة صداقة مع مديرك. راقب القواعد غير الرسمية في شركتك. هل لديك مشرف علاقات ودي مع مرؤوسيه؟ هل يرى زملائه خارج العمل؟ هل هو صديق لأعضاء آخرين في فريقك على الشبكات الاجتماعية؟ ستساعدك القدرة على الإجابة عن هذه الأسئلة في تحديد ما إذا كان من المقبول أن تصبح صديقًا لمديرك أم لا. بينما تعارض بعض الشركات رسميًا هذا النوع من علاقة العمل ، تشجع شركات أخرى الروابط بين المشرفين و الموظفين لأنها تساعد في تطوير العمل.

كن صادقا في علاقاتك مع رئيسك.

حاول ربط علاقة صداقة مع مديرك ، لأن هذا الأمر يهمك و لأنك ترغب في قضاء بعض الوقت معه و ليس فقط للترقية. إن التطلع إلى الاقتراب من رئيسك فقط للتقدم في التسلسل الهرمي لشركتك يمكن أن يفسد حياتك المهنية إذا اكتشف مشرفك نواياك الحقيقية. كن صادقا في علاقاتك مع رئيسك.

خذ مسافتك إذا كانت هذه العلاقة تتداخل مع عملك.

إذا علم زملائك أن هناك صداقة بينك و بين المدير ، فقد يكون ذلك سببا في تشكيكهم في نواياك و يلاحظون كل خطوة تقوم بها. سوف يتساءلون عما إذا كان السبب في ترقيتك هو صلتك بالمدير ، إلخ. لذا كن مستعدًا لتصبح موضوع النقاش المفضل لزملائك إذا أصبحت صديقا لرئيسك. يمكنك إنشاء عداوة بين أعضاء فريقك. سيسعى هؤلاء الأشخاص بالتأكيد إلى تخريب مركزك أو حرمانك من منصبك. إذا كان لديك مرؤوسون أو كنت في حاجة إلى تنسيق جهود الموظفين الآخرين ، فإن كونك صدبق لرئيسك في العمل قد يجعل عملك أكثر صعوبة. فكر فيما إذا كان الحفاظ على هذه العلاقة منطقيًا في حياتك المهنية.

تعلم أن تقول لا.

هناك عدم مساواة في القوة بينك و بين رئيسك. لا تدعه يستفيد من هذا الموقف من خلال فرض عبء العمل عليك أكثر من مسؤوليتك أو اتخاذ قرارات غير حكيمة للشركة. اسأل نفسك عما إذا كان يمكن أن يجبرك صديقك (المدير) على اتخاذ موقف حتى لو كان زملاؤك ضده. كن يقضا و مدركا عندما أنه عندما تسيء إلى نفسك لن تستطيع استعادة حقوقك. ضع حدا لهذه العلاقة إذا كانت تعرض موقعك في العمل للخطر أو تستدعي التشكيك في قيمك و أولوياتك.

نصيحة

كن صديقًا جيدًا حتى يثق رئيسك فيك. كن صادقا و لا تفكر في الاستفادة من هذه الصداقة. كن محترمًا و لا تدع علاقاتك الشخصية تتداخل مع عملك و أدائك.

تحذيرات

زملائك قد لا يقدرون صداقتك مع رئيسك في العمل. يمكنهم أيضا اتهامك بأبشع التهم ، فكن مستعدا لذلك.

إذا كان مشرفك لا يريد أن يكون صديقًا لمرؤوسيه ، فقد تنقلب محاولاتك ضدك.

الوسوم
اظهر المزيد

يحيى بلحسن

مغربي الجنسية ، من مواليد سنة 1976 ، إعلامي (مذيع) و مدرب، باحث في مجال علم النفس و البرمجة العصبية اللغوية. حاصل على: ماجستير في علم النفس السلوكي، ماجستير في التدريب و علم النفس الشخصي، خبير دولي في الاسعافات الأولية النفسية ، دبلوم الدراسات العليا المتخصصة في حقوق الإنسان ، ماجستير في إدارة الأعمال و التسويق ، بالإضافة إلى دبلومات و جوائز وطنية و دولية في مجالات تنحصر بين الإعلام، علم النفس ، المسرح ، الآداب ، التسويق و المحاسبة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1
يمكنك الاستفادة من جلسات خاصة و سرية مع الكوتش
و الإعلامي يحيى بلحسن بعيادة متخصص في العلاج النفسي بمدينة طنجة ، و ذلك للاستفادة من حصص في الكوتشينغ لحل المشاكل التي تعيق تقدمك في الحياة.

إذا كنت ترغب في الاستفادة يمكنك إرسال كلمة كوتش أو coach عبر الواتساب إلى الرقم 0612707194
Powered by