نصائح من ذهب

كيف تكون شخصيتك غير مملة؟

     إن كنت ممن لديهم شخصية مملة فهذا يعني أنك تواجه صعوبة في إمتاع من تحبهم ، إن من يمتلك شخصية مملة ينفر منه الآخرون بعكس الشخصية المحبوبة. في أغلب الأحيان لا يمكن لمن يمتلك شخصية مملة إدراك أنه ممل ، فهو يعتقد أن الآخر يستمتع بالاستماع إليه و هو يحكي أو يتحدث بشكل ممل.

تجد الإشارة إلى أنه ليس هنالك شخصية مملة بالكامل. الشخصية المملة تنبع من عدم معرفة الفرد بشخصيته الحقيقية . إن جهل أي شخص بما يميزه يجعله يتحدث و يقوم بأمور مملة في نظر الناس. فالناس يحتاجون للتحدث للتعرف على آراء اللآخرين.

هنا، سوف نساعدك اليوم ، في حالة كنت تمتلك شخصية مملة و ذلك عبر اتباع الإرشادات التي سنقدم لك في هذا الموضوع ، لتتأكد إذا ما كنت شخصا مملاا في نظر الآخرين أم لا.  يمكنك أن تتحول شخصيتك المملة إلى أخرى محبوبة و مرغوب فيها من طرف الجميع.

هل شخصيتك مملة؟

لكي تتأكد من الإجابة يتوجب عليك إتقان القدرة على ملاحظة لغة جسد الآخرين و خاصة من تتحدث إليهم. هناك دائما إشارات في لغة الجسد تبرز سمات شخصيتك المملة و ضجر الآخرين من كلامك. إليك بعض الإشارات و العلامات المرتبطة بلغة الجسد التي يتوجب عليك الانتباه لها:

لغة العينين.

حين تتكلم مع شخص ما ، عليك الانتباه إلى لغة العيون. إن لاحظت بأن تتحرك في أرجاء المكان أو تحدق في نقطة بعيدة عنك ، اعلم بأن كلامك ممل في تلك اللحظة ، خصوصا إذا لاحظت بأن من توجه له كلامك ينظر جهة الباب و كأنه يحاول إيجاد مخرج من ورطة الاستماع إليك. هنا ، عليك تغيير طريقة كلامك أو الصمت و الاكتفاء بالاستماع أو الرحيل.  

لغة الأقدام.

إذا لاحظت بأن قدم ، الشخص الذي تتحدث إليه ، تتجه نحو الباب أو المساحة التي تتواجدان بها ، فإنه من المؤكد غير آبه بحديثك أو بفكرة مجالستك ، و العكس صحيح ، فإذا رأيته جالسا و هو مرتاح و قدمه تشير إلى الداخل ، هذا يعني أنه مرتاح للحديث معك.

درجة التركيز.

من أهم علامات الشخصية المملة ، نجد قلة أو انعدام لتركيز مع كلام المتحدث. إذا وجدت بأن من تخاطب لا يعير أي اهتمام لما تقول أو لا يتقاسم معك نفس المتعة ؛ هذا دليل على أنك ممل في هذه اللحظة . يمكنك التأكد من عدم تركيز الآخر لو كان يصدر عنه بين الفينة و الأخرى بعض الهمهمات ، أو لا يقاطعك لسؤالك عن شيء ما و لا يبدي تفاعله عبر تقديم رأيه في الموضوع ، كلها علامات مهمة تجلك تبادر إلى تغيير الموضوع أو الصمت و الاكتفاء بالاستماع.

تغيير الموضوع بشكل مفاجئ.

في حالة ما إذا قررت تغيير الموضوع بطريقة فجأة ، حاول عدم العودة إلى الموضوع الأول ، حتى لا تسقط في فخ الملل . من جهة لا تعتقد بأن من لا يقاطعك في كلامك هو شخص مهتم بحديثك ، قد يكون نتيجة لإحساسه بالملل و قرر عدم مقاطعتك حتى تنهي كلامك بسرعة و حتى يتمكن من السفر بعيدا بخياله عن ما تقول. لكي تتأكد من مدى تتبعه لكلامك ، يمكنك طرح سؤال عليه لغية التأكد و جلبه للمشاركة في إغناء الموضوع.

لا تتسرع في الحكم على الآخرين.

عندما تتسرع في الحكم على أحدهم بكونه شخصا مملا ، قد يكون حكمك هذا انعكاس لشخصيتك المملة . قد تكون أنت صاحب الشخصية المملة و لا تدري ذلك. عندما تتحدث في موضوع ممل و لا يلقى الاستجابة المطلوبة عند الآخرين ، تعتقد بأنهم عبارة عن أشخاص مملون ، و لكن هذا الحكم لا ينطبق عليهم و إنما ينطبق عليك في حقيقة الأمر.

تهرب الآخرين من لقائك و مرافقتك.

إذا لاحظت بأن أغلب الأشخاص الذين تعرفهم يتهرب من الخروج معك أو لقاءك ، فاعلم بأنك تقوم بأمر غير مناسب يجعل الآخرين يعتقدون بأنك شخص ممل.

نصائح كي لا تصبح شخصية غير مملة.

لكي لا تصبح شخصيتك مملة ، يتوجب عليك التعرف أكثر على نفسك و الانتباه لما يلي:

  • تعامل مع الناس بشخصيتك الحقيقية.
  • كن واقعيا عندما تتحدث مع الناس و دع الأحلام و التخيلات جانبا.
  • كن مرحا و محبا للحياة.
  • كن تلقائيا عندما تمرح أو عندما تعبر عن سعادتك.
  • حاول ، قدر المستطاع ، عدم تقاسم أحلامك مع الناس.
  • لا تتحدث عن مشاريعك التي لم تنجز بعد ، بل تحدث عن منجزاتك و لكن باختصار.
  • اعرف من تخاطب و حاول الحديث فيما يثير اهتمامه.

في الختام، و بناء على مجموعة من الدراسات، يمكن التأكيد بأن الأشخاص الذين يرون أنفسهم مملين ، هم أكثر عرضة للوفاة في سن مبكرة. لذلك كن مستعدا لتغيير حياتك. 

 

الوسوم
اظهر المزيد

يحيى بلحسن

مغربي الجنيسة ، من مواليد سنة 1976 ، إعلامي (مخرج و منشط إذاعي) ، مخرج و مدرب مسرحي ، باحث في مجال المسرح و علم النفس. حاصل على: ماجستير في علم النفس السلوكي، دبلوم الدراسات العليا المتخصصة في حقوق الإنسان، ماجستير في إدارة الأعمال و التسويق، بالإضافة إلى دبلومات و جوائز وطنية و دولية في مجالات تنحصر بين الإعلام، علم النفس، المسرح، الآداب، التسويق و المحاسبة ...

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “كيف تكون شخصيتك غير مملة؟”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، موضوع مفيد للغاية ، فهو يعرف لقارئه الشخصية المملة، تم يعطي نصائح ذهبية لتغيير هذه الشخصية.
    نظرا لحساسية هذا الموضوع، شخصيا سأتخذ احتياطاتي، وإذا اقتدى الحال ألزم الصمت!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !المحتوى محمي
إغلاق